بخ

اليوم جمعت شجاعتي و ذهبت الى منزل جراننا كان ابن جيراننا اكبر مني بعام فقط و كنت معجبة به لدرجة لا تتخيل كل مرة اراه في الجامعة اعجب به اكثر و اذا كلمت فتاة امامي اشعر كاني سانفجر من الغيرة عندما فتح الباب قلت له اني احتاج ان يشرح لي شيء في الدراسة و اني اريده ان يذهب معي كان لا يود احد في المنزل غيري ذهب معي و ما جلسنا في منزلي حتى و بدأت باغرائه امرر حذاب الكعب العالي على كتفه ثم جلت على زبه و دعكته بمؤخرتي من فوق ملابسنا حتى شعرت بزبه مثل العمود من تحتي اخرجت زبه  و انا من شذة لهفتي و اشتياقي امسكت بزبه في يدي كان مشتعلا و منتصبا لم اكن اتصور انه يمكن ان يكون له زب مثل هذا طويل و جامد  رايته فقط جعلت جسمي يرتعد امسكته بيدي و بدات ادعكه بلطف من تحت لفوق  حتى اصبحت ادعكه له بسرعة و عندما سمعت تاوه ادخلته في فمي كان طعمه لا يوصف و ساخن في فمي بدات ارضعة و الحس بسرعة و هو يمسكن حلماتي باصبعه و يدعك فيهما عندما انتهيت رفع تنورتي و زل كيولتي  و فتح رجلي ليقبلني من كسي المبلل  ثم بدأ يرضعه و و يلحسه بقوة جعلتني اصرخ و امسك بثدياي امسك زبه بيده ثم دعكه بكسي لحتى ثقبة طيزي ااه ثم ادخل زبه الى كسي ااه لم استطع المقاومة احس به بداخلي بدا بادخاله و إخراجه ببطئ ثم بدا بالإسراع و انا اصرخ من النشوة . اخرجه و امسك بموخؤتي و عصرها حتى فارقها و اصبح ثقبها ظاهر امامها امسك زبه و ادخلة بقوة اااااااااح ثم بدأ ينكني بقوة جعلت جسدي يرتعد و صوت تخبيط اجسامنا مرتفع مع صوت صراخنا ااه ااه ااه عندما جاب ظهري  امسكت بزبه ووصعته بفمي بدأت ارضعة كالمجنونة حتى انفجر باللبن في فمي و منذ ذلك اللحظة اصبحت حبيبته و كل فتاة في الجامعة تعرف هذا جيدا .

بخ فيديو مجاني

أفضل الاتجاهات الإباحية